الرئيسية | اخبار العراق | 10كيانات سياسية في البصرة تشكل تحالف (البصرة اولا)

10كيانات سياسية في البصرة تشكل تحالف (البصرة اولا)

عدد المشاهدات : 354
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
10كيانات سياسية في البصرة تشكل تحالف (البصرة اولا)

وكالة المدينة نيوز/

أعلنت معظم القوى السياسية الفائزة في الانتخابات على مستوى البصرة، عن تحالفها مع بعضها تمهيداً لتشكيل حكومة محلية، فيما أكدت أنها تعتزم إجراء مفاوضات بهذا الشأن مع ائتلاف دولة القانون الذي يمتلك 16 مقعداً من أصل 35    .

وقال القيادي في ائتلاف البصرة المستقل النائب جواد البزوني خلال مؤتمر صحافي إن "معظم القوى والكتل الفائزة في الانتخابات تعلن عن تحالفها ضمن إئتلاف (البصرة أولاً) الذي يهدف إلى النهوض بأوضاع المحافظة في شتى المجالات"، مبيناً أن "القوى والكتل المنضوية تحت الائتلاف الجديد هي كتلة المواطن، ائتلاف البصرة المستقل، متحدون من أجل البصرة، تجمع العدالة والوحدة، حزب الدعوة الإسلامية (تنظيم الداخل)، حركة البديل، تحالف البصرة المدني، ائتلاف العراقية الوطني الموحد، ونوفاك آرام بطرسيان عن المكون المسيحي   ".

وما يثير الاستغراب أن المقاعد التي حصلت عليها تلك الكتل مجتمعة يبلغ عددها 16 مقعداً، وليس 19 مقعداً كما ذكر البزوني أكثر من مرة خلال المؤتمر، حيث أن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، والتي تحتفظ بثلاثة مقاعد في المجلس الجديد، لم تعلن تحالفها مع قوى أخرى، ولم يحضر من يمثلها المؤتمر الصحافي الذي عقد في مكتب مستشار رئيس الجمهورية لشؤون العشائر داغر الموسوي.

ولفت البزوني خلال المؤتمر إلى أن "الكتل والقوى التي يتكون منها الائتلاف تلتزم بميثاق شرف يتألف من بنود، أهمها الإيمان بمشاركة الجميع وعدم إقصاء أو تهميش جميع مكونات المجتمع البصري، واعتماد الكفاءة والنزاهة والإخلاص بعيداً عن الأطر الحزبية الضيقة، وإفساح المجال لأصحاب الكفاءات، ومحاربة الفساد الإداري".

وشدد البزوني على أن "الائتلاف لا يهمه إن كان المحافظ أو رئيس المجلس منه أو من تحالف أخر بقدر ما يهمنا تقديم الخدمات للمواطنين"، مضيفاً أن "خطوتنا اللاحقة ستكون التفاوض مع التيار الصدري وائتلاف دولة القانون بشأن تشكيل الحكومة".

بدوره، قال مسؤول المجلس الأعلى الإسلامي في البصرة والمرشح الفائز عن كتلة المواطن ماجد النصراوي إن "تحالف (البصرة أولاً) هو نتيجة لسياسات التهميش والإقصاء التي تعرضت لها الكيانات الصغيرة في المرحلة السابقة"، موضحاً أن "الائتلاف الجديد يمتلك الأغلبية ويعد أكبر كتلة في مجلس المحافظة، لكن هذا لا يعني بالضرورة إن يكون المحافظ أو رئيس المجلس من ائتلافنا".

من جانبه، قال رئيس ائتلاف البصرة المستقل صبيح الهاشمي إن "التحالف الجديد سيضفي إلى تشكيل حكومة محلية قادرة إلى توفير خدمات ذات نوعية جيدة إلى البصريين"، معتبراً أن "التحالف سوف يحسم خلال وقت قريب قضية تشكيل الحكومة المحلية باعتباره يمتلك غالبية مقاعد المجلس".

يذكر أن نتائج انتخابات مجالس المحافظات على مستوى البصرة أظهرت تفوق ائتلاف دولة القانون في ضوء حصوله على 16 مقعداً من أصل 35، فيما حل ائتلاف المواطن بالمرتبة الثانية بحصوله على سبعة مقاعد، تليه كتلة الأحرار بواقع ثلاثة مقاعد، فيما أظهرت الانتخابات المحلية السابقة التي أجريت عام 2009 فوز مرشحين أكثرهم ينتمون إلى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، فيما أسفرت الانتخابات الأولى التي تمت عام 2005 عن فوز مرشحين أغلبهم ينتمون إلى حزب الفضيلة الإسلامي الذي يتخذ من المرجع الديني المقيم في النجف الشيخ محمد اليعقوبي مرشداً روحياً، وأبرز ما يميز الانتخابات الأخيرة عن سابقاتها تدني نسبة المشاركة فيها، حيث أنها بلغت 42%، وبذلك تكون البصرة الثانية بعد بغداد من حيث ضعف إقبال الناخبين على الإدلاء بأصواتهم.

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

قيّم هذا المقال

0