الرئيسية | تقارير وتحقيقات | الشهيد السعيد الشيخ حسن شحاتة في سطور

الشهيد السعيد الشيخ حسن شحاتة في سطور

عدد المشاهدات : 3336
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الشهيد السعيد الشيخ حسن شحاتة في سطور

 

 

 

 

 

 

وكالة المدينة نيوز/

 ولد الشيخ حسن شحاتة -الذى قتل أمس على يد منتمين للتيار السلفى فى الجيزة- عام 1946 لأسرة سنية حنفية المذهب، تخرج فى معهد القراءات وحصل على ماجستير فى علوم القرآن، ألقى أول خطبة جمعة وهو فى الثالثة عشرة من عمره فى مسجد قريته التابعة لمركز أبو كبير شرقية، كما أنه واصل الخطابة فى القوات المسلحة، حيث كان مسئولاً عن التوجيه المعنوى بسلاح المهندسين عام 1973 م، ومتحدث فى الإذاعة والتليفزيون، ونشأ فى أسرة تعشق حب آل البيت عليهم السلام كما كان يحكى عنه.

كان والده يحدثه كثيراً عن شخصية أمير المؤمنين على بن أبى طالب عليه السلام ، ويقول له: "يا ولدى أن أمير المؤمنين عليه السلام كان حامى حمى الإسلام، وكان النبى (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا مشى وحده يتعرض للأذى وإذا مشى معه أمير المؤمنين لم يكن يجرأ أحد على التعرض له بسوء".

حكى الراحل عن نفسه أنه كانت له صحبة مع الصوفية دامت عشرين عاماً خرج منها بنتيجة أنهم انقسموا فى هذا العصر إلى فرق متعددة، منهم من ادعى سقوط التكليف عنهم فتركوا الصلاة تحت إدعاء أنهم وصلوا إلى الله، وبالتالى فليس هناك داعٍ للصلاة، وفرقة تفننت فى سرقة الأموال من جيوب المريدين، وفرقة ثالثة لا تعرف عن الصوفية إلا الطبل والزمر، مبيناً أنه واجه فى خطبة على المنبر أعداء أهل البيت عليهم السلام ، ومنهم الوهابية الذين شوهوا صورة الإسلام وبنوا فكرهم على باطل حتى أنهم لا يعترفون بأحد من الأئمة سوى ابن تيمية وهم يقدسونه أكثر من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وفق تصريحات الراحل

فى الفترة من عام 1994م إلى 1996م تحول إلى المذهب الشيعى حيث صار حسن شحاتة بعد أن كان مدافعاً عن أهل السنة، حيث تحول إلى المذهب الشيعى واتهمه خصومه بسبه للصحابة وأمهات المؤمنين، وتم اعتقاله فى عهد مبارك لمدة ثلاثة سنوات ومنعه من السفر .

واستشهد القيادي والعالم الشيعي المصري حسن شحاتة مساء اليوم الأحد على يد مجموعة من الزنادقة السلفيين داخل منزل أحد الأتباع بحي الهرم بالجيزة، وذلك بعد حصار المنزل عصر اليوم احتجاجا على ما أسموه بـ"بناء حسينينة شيعية في بيته"، لنشر المذاهب الفاسدة التي تضر بالعقيدة الإسلامية ومنهج أهل السنة والجماعة!.

وأكد الدكتور أحمد راسم النفيس، القيادي الشيعي، نبأ استشهاد العالم حسن شحاتة واربعة آخرين، بالإضافة إلى إصابة ما يقرب اكثر من 20 فردا داخل منزل أحد الأتباع.

 

وكان القيادي الشيعي يجتمع بعدد من الشيعة وكانوا محتفلين بولادة منقذ البشرية الامام المهدي "عليه السلام" بمنزل أحدهم بمنطقة زاوية أبو سالم قرب الهرم، إلا أن مجموعة ممن يعتقد أنهم من التيار السلفي، حاصرت المنزل ونشبت اشتباكات بين الطرفين، حوصر خلالها المجتمعون داخل المنزل، وتم حرقه على من فيه، ما تسبب في الاستشهاد والإصابات خطيرة جدا .

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

قيّم هذا المقال

5.00